أمراض متفرقة

باركنسون الشلل الرعاش (اسبابه واعراضه وطرق الوقايه والعلاج)

باركنسون (الشلل الرعاش) هو احد امراض اضطراب  الجهاز العصبى المركزى شيوعا و الذى يؤثر على الجركه ويؤثر بشكل رئيسى على كبار السن  غالبا فوق سن الخمسين  حيث تشير الاحصائيات الى ان هناك مابين شخصيا او تلاثه من ضمن مئه شخص مصابين بالباركنسون بعد عمر الخمسين ولكنه قد يصيب الشباب ايضا ويرجع تسميته بهذا الاسم الى الطبيب الانجليزى جيمس باركنسون والذى قام بتشخيص هذا المرض والتعرف عليه لاول مرة اكلينكيا وذلك عام 1817

اسباب الاصابه:

يشغل الجهاز العصبى المركزى دورا هاما فى تنظيم وتنسيق الحركات الاراديه لدى الانسان ويتم ذلك من خلال نظام ربانى متكامل لخلايا المخ فى منطقه تعرف بالنوى القاعديه فاذا حدث خلل او تلف باى من تلك النوى يحدث اختلال فى النظام الحركى للجسم كاختلال التتوازن وبطء الحركه  فنجد ان الشلل الرعاش يحدث نتيجه نفص مادة كيميائيه هامه تعرف بالدوبامين وهى ناقل كيميائى يلعب دور مباشر فى خلق موازنه بين حركات الجسم وبعضها ونقل السيالات العصبيه من خلايا لاخرى لتحقيق الاتزان الحركى ويفرز الدوبامين من الماده السوداء وهى احدى النوى القاعديه وعند تلف الخلايا العصبيه بها نتيجه لاسباب غير معروفه تفقد قدرتها على انتاج مادة الدوبامين  وبالتالى فقدان التوازن بين تلك المادة وباقى مواد النوى القاعديه الاخرى كالاسيتيل كولين وبالتالى فقدان الاتزان الحركى وحدوث اضطراب فى عضلات وتحركات الجسم المختلفه.

وكشفت الابحاث والدراسات مؤخرا عن اتصال الباركنسون بالوراثه حيث تم التمكن من عزل جينات مثل جين باركن والذى يلعب دور مباشر فى الاصابه بالمرض.

الاعراض:

نجد ان الاعراض الاكثر وضوحا وتميزا للرعاش تتمثل فى اربعه اعراض رئيسيه كالتالى:

1)الرعاش وهو اول الاعراض ظهورا والذى يدفع المريض سريعا للبحث والكشف على حالته لمعرفه السبب ويصيب اكثر من 70% من الحالات  ويظهر اكثر فى الايدين عن اى مكان اخر بالجسم وذلك فى وقت الراحه بينما يختفى الرعاش عند القيام بحركات اراديه وايضا يتلاشى اثناء النوم.

2)نقص الحركه حيث يكون اداء المصاب بالرعاش فى الحركه اداءا بطيئا لااراديا مما وايضا الصعوبه فى بدء اى حركه والمشى بجر القدمين مما يعيق عمله ونشاطه اليومى.

3)التخشب (التيبس) حيث يحدث تيبس فى العضلات وتعطل واعاقه كامله لحركه المفصل ويتزامن ذلك مع شعور المريض بالام حاده فى عضلات الظهر والقدمين.

4)اختلال التوازن وهنا يفقد المصاب الاتزان والتنسيق بين حركاته المختلفه ومن ثم يصبح معرضا للوقوع ارضا فى اى لحظه وبشكل متكرر مما يسهل كسور العظام ونجد ان المريض يأخذ وضع الانثناء فينحنى الجزع والرأس الى الامام وكذلك الذراع ناحيه الكوع والساق ناحيه الركبه وتلك الوضعيه تسهل من وقوعه وفقدان توازن.

ومن جانب اخر نجد ان الاعراض الغير الحركيه للمصاب وتشمل تغيرات ومشاكل عصبيه ونفسيه وحسيه تتمثل فى :

1)تغير معالم وتعابير الوجه كالحملقه وعدم القدرة على غلق الفم ونقص حكرات رمش العينين ويظهر الوجده وكأنه عليه قناع.

2)انخفاض ونعومه نبرة الصوت والصعوبه فى الكلام.

3)اضطراب الجهاز الهضمى فى صورة امساك.

4)القلق والاكتئاب والتوتر والعته وفقدان الذاكرة والهلوسه  نتيجه نقص مادة الدوبامين والمرتبطه بشكل رئيسي فى اعتدال الحاله المزاجيه  للشخص وشعوره  بالسعاده.

5)صغر خط اليد وتكون الكلمات والحروفه صغيرة.

6)فقدان حاسه الشم وصعوبه فى البلع والشعور بالقئ والغثيان.

7)اضطرابات وعدم الراحه فى النوم.

مراحل تطور المرض:

المرحله الاولى وفيها تظهر الاعراض على جانب واحد من الجسم وتأخذ مايقرب من ثلاث سنوات

المرحله الثانيه يعم المرض ليشمل باقى الجسم وتستمر تلك المرحله ست سنوات والاعراض المتمثله فى الظهور هى الرعاش والتيبس واختلال الحركه وكذلك بطء المشى وتغير تعابير الوجه ونعومه الصوت.

المرحله الثالثه ويمثلها اضطراب الاتزان والوقفه وتأثيرات عصبيه وتستمر سبع سنوات .

المرحله الرابعه وهنا تزداد الاعراض سوءا ويحتاج المريض الى المسااعدة فى الحركه والقيام بنشاطاته وتستغرق تلك المرحله حوالى تسع سنوات.

المرحله الخامسه وفيها يصبح المريض معاقا ولايستطيع المشى او الحركه الا بكرسى متحرك وتستمر لمدة اربعه عشر سنه .

العلاج:

لسوء الحظ انه لايوجد علاج فعال للقضاء على ذلك المرض تماما ولكن العلاجات المتاحه لتحسين وضعيه المريض والسيطرة على اعراض المرض  ولان المشكله الرئيسيه لحدوث المرض هى نقص مادة الدبوامين بخلايا المخ والتى تصبح غير قادرة على افرازها فان العلاج يعتمد على امداد الجسم بتلك المادة ولان الدوبامين لايتسطيع الوصول بشكل مباشر الى خلايا المخ فيتم تناول مادة ل دوبا(سنمت) والتى تستطيع الانتقال والمرور لخلايا المخ ثم تتحول الى دوبامين عن طريق انزيم هام يتوافر بالخلايا المخيه يعرف بدوبا ديكاربوكسيلز.

دواء كاربيدوبا:

انزيم دوبا ديكاربوكسيلز يوجد ايضا بخلايا المعده وعند تناول ل دوبا بالفم يتحول جزء كبير منه عن طريق الانزيم الى دوبامين قبل وصولع الى المخ مؤديا ذلم الى اثار جانبيه كالقئ والغثيان وانخفاض ضغط الدم ولهذا يعطى مع الدواء دواء كاربيدوبا والذى يقوم بتعطيل عمل انزيم الديكاربوكسيليز بعيدا عن خلايا المخ بحيث يتحول كل ل دوبا الى دوبامين فقط بالخلايا المخيه ونحصل على افضل النتائج ونحصل على النتيجه المرجوة بشكل فعال ومؤثر.

وتوجد ادويه اخرى كالامانتادين وكضادات  الفعل الكولينى والتى تفيد فى علاج الاعراض الحركيه للمرض.

الوقايه:

تظهر الوقايه من الشلل الرعاش فى مراعاه الحفاظ على نظامين وهم النظام الرياضى والنظام الغذائى كالتالى:

*النظام الرياضى فنجد ان ممارسه التمارين الرياضيه بشكل منتظم مفيد بشكل عام فى جميع النواحى الحياتيه حيث يساعد على تحسين التنقل والمرونه وسرعه المشى وتقويه العضلات واثبت ان ممارسه الرياضه تقلل خطر الاصابه بالمرض.

*النظام الغذائى وذلك من خلال تناول بعض الاطعمه التى تساعد وتقوى افراز مادة الدوبامين بشكل طبيعى ف المخ كالموز الغنى بالبوتاسيوم والفاصوليا  الغنيه بالحمض الامينى (النيتروزين) واللب السورى الذى يحتوى على فيتامين E ومادة التريبتوفان  والمكسرات مثل الجوز واللوز والفول السودانى .

ونجد ايضا ان مادة الكافيين مادة وقائيه لمرضى الباركنسون فالاشخاص الذين يدخنون السجائر هم الاقل عرضه للاصابه بالمرض عن غيرهم من غير المدخنين برغم ان الميكانزيم لذلك غير معروف بشكل واضح.

 

 

السابق
تثدي الرجال و أسباب حدوثه وطرق التخلص منه
التالي
مرض الصفراء وأسبابه وأعراضه وكيفية علاجه

اترك تعليقاً